RSS Feed

نَدَى

أعلمُ أنْ لم يعُد للأحلامِ متّسعٌ…

فالأيّام تعدُو على عجَلٍ، و الأحلام يروقُها أن تنضجَ على مهَل.

لكنّكِ لستِ سوى قطرةٍ، لا تكادُ تُرى، و لا يُسمع لها همسٌ، و لا تحتلُّ متّسعاً!

و ربّما، معظم النّاس لا يدرون ما أنتِ.

فَهُم، لم يستيقظوا يوماً أثناءَ تخلّي الشّمسِ عن لحافها مرغمةُ و تردُّدِها قبل أن تنطلق لأداء وظيفتها النّهاريّة من أجل سكّان الأرض، المُملّين.

و هم، و إن استيقظوا فقد لا يلفتُهم غصنٌ قد جفَّ، إلّا منكِ. و قد لا يملكونَ لا الوقتَ و لا الرّغبةَ في تأملِ زهرةٍ هزيلةٍ، تتكِّأُ متعبةُ على أحد الجدران، لم يشأ خالقها أن يجعل لها من عطرٍ أو لونٍ تزاهي به بين بقيّة الزّهرات.. و لذا، فهم لن يتمكّنوا من إيجادكِ و بهجةُ البدء تدحرجك على إحدى بتلاتِها.

ربّما فتحوا نوافذهم مُغمضي الأعين، فلم يروكِ تكسينَها، رغمَ أنّكِ تفعلين من أجل أن تجعلي رؤيَتَهم أوضح! و ربّما كانوا من عشّاق الستائر، أو أنّهم لا يملكون نوافذ يفتحونَها في الأصل.

هم، إذا مشَوا داسوا على حجرٍ صغير استيقظ ليجدكِ مطبوعة على خدّه، فابتسم.

و هم، إذا قرّروا شرب قهوتهم الصّباحية في الشّرفة، تلذّذوا برائحتها، و لم يتنشّقوا هواءَ صبحٍ أنتِ من نقّاه.

لا تؤاخيذهِم، فهم يعانون انشغالاً حادّاً عن البساطةِ، و يرهقون أنفسهم في البحثِ عن الجمال و هو بين أيديهم!

أنا كذلك أنشغل معهم أحياناً، و لكنْ سرعان ما يعيدُني الحنين… إليكِ يا قطرتي الصَغيرة-النّشيطة، يا ملكة الصُّبحِ، و يا مرآة كلِّ الكونِ في ميلادِه…

أنتِ يا نَدايْ.

dew

Advertisements

10 responses »

  1. رائع… اتمنى لو من احب يكتب لي بهذه الروعة

    Reply
  2. جَميلة ^^

    Reply
  3. “هم، إذا مشَوا داسوا على حجرٍ صغير استيقظ ليجدكِ مطبوعة على خدّه، فابتسم”

    هسا هسا بدي/نا نعرف من وين إجا هذا الكلام بالتحديد!

    أو أقلك

    كل التدوينة شو (ورائياتها) – الجمهور يطالب
    🙂

    Reply
    • شكرا هيثم.. عنجد خجلتني
      🙂

      Reply
      • يعني = لا تفاصيل؟ 🙂

        جد راقتني

        بصراحة تدويناتك دائمًا رائعة + رائقة

      • لول هيثم .. حاسة حالي بمقابلة صحفية 🙂
        مش عارفة شو بدي احكيلك بس انا اكتر شي بعتمد على احساسي لما اكتب … يعني ازا حاولت اكتب شي مو حاسة فيه بطلع خرابيش!! :S

        بس برضو انت كلك زوء و هاد عنصر مهم آخر 😉
        جد شكرا كتير على تشجيعك من اول ما بلشت بالتدوين لهلأ … أبدا ما بنسالك هالشي 🙂

  4. جميل جدا. المدونة الوحيدة التي استمتع بقراءتها “من الناسِ من لفظُهُ لؤلؤٌ”

    Reply

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: