RSS Feed

آخِرُ الأَحْلام

أنا أريده الأخير. ليس لأنّ مخزوني من الأحلام نفد، و إنّما لأنه الحُلم الّذي يحمل مقاليد بقيّةِ الأحلام بقيّةَ العُمر.

كلّ حلُمٍ يُشرق كنوتةٍ أولى لسمفونيةٍ عظيمة ثمّ يُخمَدُ كحَفنةٍ أخيرة من التّراب تُلقى على جثّةٍ ساكنة، إلّا إذا كان حُلماً أخيراً فهو يصعدُ سلّمَ النّور متمهّلاً -على غير تردُّد- ثمّ يعتلي عرشَ الحقائقِ كُلِّها.

كلُّ حلُم يستنفد الأماني و المرامي، يستنفد عُصارة الرّوح و حتّى الكلام، إلا سيّدالأحلام، آخرُ الأحلام، فهو لا يستنفد إلا اليأسَ و ينفثُ فينا من روحه أملاً لا نتوقّعه هو ما يُعيد إلى روحنا السّلام.

كلّ حلُم لم يتحقّق ليس حلُماً أخيراً. أما الأحلام الأخيرة فهي ما يفتح جفوننا على مصرعيها لنتمكّن من استطلاع أيّ أملٍ دقيق قد يعبُر في إحدى اللّحظات كي يهبَ لحياتنا روحاً من جديد.


Advertisements

8 responses »

  1. الله يسامحك يا ياسمين

    قتلتيني مرتين

    بالصورة
    و كمان بأول كلمات

    “أنا أريده الأخير”

    😦

    Reply
  2. عيد مبارك صحيح 🙂

    Reply
  3. أبدعتِ 🙂 كلّ حلُم لم يتحقّق ليس حلُماً أخيراً
    وكل عام وانتِ بخير

    Reply

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: