RSS Feed

حُمّى الشّوق

كلّ أيمانك بأنك غير راحل، و كلّ وعودك بأنك حتماً عائد… كلامٌ … “ربما” نطقتَ به يوماً… و نسيتْ.

كلّ قسمٍ تلفظتَ به ملأ حجراتِ قلبها… ثقةً و أملاً، و كلّ وعد تعهدتَ به ملأها سكوناً و أماناً. و رحلتْ.

كلّ ليلةٍ… مرّت بها –بعدَئذٍ- حملت مرحلة مختلفة من الشّوق…

بقي لعودته عشرة أيّام، تسعة، ثمانية… يومان و يوم… و اختفيتْ.

مضى على غيابه عشرة أيّام، عشرون، ثلاثون… تسعون، مئة، مئة و خمسون… و خَذلتْ.

شعرَت بالشوق ريحاً، جافّة باردة، تخترق مساحة –لم تكُ تدري بوجودها- تفصل بين جلدها و عظمها، تسري سريعة قاتلة، ينتفض على أثرها جسدُها كلُّه و للحظة… تجمد دموعها في مجراها!

شعرَت بالشوق نيزكاً يهبط ثقيلاً في صدرها، يهشّم قلبها و يترك مكانه هوّةً فارغةً إلا من الريحِ، و الخوف.

رأت الشوقَ … ليلاً لم تنمهُ، و آخرَ نامته فاستولى على أحلامها!

سمعت الشوقَ… أنيناً تصدره الجدرانُ، حولَها، فتوشك أن تهوي حجراً حجراً.

غدا الشوق ذنباً عليها تبريرُه، و فضيحةً عليها مداراتُها!

غدا الشوق قلَمها… و أنتَ تخلّدتْ.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: