RSS Feed

البطولة العربية المفتوحة للروبوت

في الخامس و السادس من آذار شاركتُ كمتطوعة في مسابقة الروبوت العربية التي يستضيفها و ينظمها للمرة الرابعة بلدي الحبيب الأردن ممثلا بمركز اليوبيل للتميز التربوي و عدد من الجهات المهتمة بمجال الهندسة و التكنولوجيا.

المسابقة تضم مجموعة من الفرق من الأردن و الدول العربية .. كل منها يمثل مدرسة حكومية أو خاصة أو مركز تعليمي .. مهمة كل فريق هي بناء و برمجة روبوت ليقوم بمهمات معينة بالإضافة لابتكار فكرة أو حل لمشكلة معلَنة من قِبل منظمي المسابقة و تقديم مشروع يطبق هذه الفكرة … و تُنافس الفرق على عدد من الجوائز تتعلق ببناء و تصميم و برمجة الروبوت بالإضافة لأحسن فكرة و مشروع و عمل جماعي.

تلفت انتباهي دائما الأنشطة المنظمة من أجل الأطفال و يدهشني فيها أنني أرى فتية و فتيات لم تتجاوز أعمارهم الخامسة عشرة يقدمون مواهب و ابتكارات و التزام و إبداع لا يمكن أن نتوقعه ما لم نشارك في تحفيزه على الظهور و تحويل كل طاقاتهم الذهنية و الجسدية إليه.

أحببت في المسابقة روح الفريق و الجماعة، روح التنافس و الروح الرياضية العالية جدا … أحببت علاقة بعض المعلمين الرائعين بطلابهم .. أحببت البراءة و الفكاهة التي لا يمكن أن تغادر عيون الأطفال مهما بلغ ذكاؤهم و التزامهم و جديتهم … أحببت الفرصة التي خُلقت لكي يتعارف الأطفال من أقطار و مناطق و ثقافات و مستويات مختلفة … كما أحببت كثيرا الإبداعات التي قدمها كل الطلاب و التي أعطتني أملاً جديداً لمستقبل واعد لأمتنا العربية … رأيت بعيني الأطفال في سن العاشرة و الحادية عشرة يتبادلون مصطلحات علمية و يقترحون أفكاراً خلاقة للمشاكل التي تواجههم … رأيتهم يشرحون أفكارهم بفهم عميق و بقدرة كبيرة على الإقناع … رأيتهم يتحلّون بشخصيات قوية جدا و بثقة هائلة بأنفسهم … رأيتهم يمتلكون العديد من المواهب و المهارات و الثقافة و الآراء الخاصة و القدرات المميزة جدا … رأيتهم يتحدثون بشغف عن الأيام و الأشهر التي قضوها يعملون بجد و التزام … رأيتهم يقدمون كل ما يمتلكون بعزيمة و إصرار على الفوز … و رأيت فيهم حلماً لي ستتكفل الأيام بتحقيقه.

أنا أفتخر بانتمائي لبلد يهتم بالعلم و التكنولوجيا ..و يقدّر عقل و تفكير الطفل … و يشكل من الاثنين حدثاً مميزاً و فريداً على الصعيد العربي..

و أفتخر بكوني متطوعة في هذا الحدث منذ كنت طالبة جامعية حتى بعد تخرجي و عملي …

كما أفتخر بتعرفي على المنظمين و القائمين على المسابقة من مركز و مدرسة اليوبيل … و أفتخر أيضاً بلقائي و تعاملي مع صناع مستقبل أمتي … الأطفال.

هذه المسابقة تعني لي الكثير على المستوى الشخصي … أتمنى لها تقدماً مستمراً في السنوات القادمة … و أتمنى أيضا أن تلقى المزيد من الدعم و الاهتمام بما يتناسب مع أهميتها و دورها الرائد في مجالها.

الصور: بعض الروبوتات و طاولة التحدي – بكاميرا موبايلي الرائع

:)المتطوعون 🙂

Advertisements

About Yasmin Badran

Software Developer

4 responses »

  1. Haitham Al-Sheeshany

    حاسس حالي جاهل و أحمق تكنولوجيا ً – شكرا ً
    😦

    Reply
    • ههههههه … والله انا لما شفت الاولاد حسيت حالي جاهلة بالتكنولوجيا و الاحياء و الكيميا و كل شي …. الله وكيلك فاهمين كل شي ماشالله … يعني انا بتزكر دروس الاحياء تاعت الاعصاب و السيالات العصبية و كيف بتوصل الاشارات للدماغ و كيف بتكون ردة فعله عليها … يمكن هي فهمتها لما صرت بالجامعة … هدول بكون عمرهم 12 سنة و عامل جهاز عشان يوصل الابصر شو للدماغ عن طريق السيالات العصبية !!!!

      الله وكيل كانو الصغار يشرحو و احنا و طلاب الجامعات و حتى الدكاترة بس عم بنحاول نستوعب شو عم يحكو … جد جد مااا شاااء الله :))

      Reply
  2. ما شاء الله عليهم شي برفع الرأس و الأمل معا.. مش المشكلة بعقول الاولاد و لا بمستويات ذكاء الطلاب ولا بقابليتهم للتعلم حتى تعلم أعقد العلوم واخر التكنولوجيا و هدول العينة خير دليل.
    بس المصيبة الكبرى بالتعليم .. المشكلة بمناهج و اساليب التعليم الي هي أشبه بمناهج محو الأمية و الي هي درسنا و تعلمنا عليها و عمبتعلم عليها الطلاب الان الى أن يشاء الله…
    الا في بعض المدارس الي فعلا تهتم و تطبف مناهج و اساليب تعليمية خلاقة و تربي الولد على التفكير و التطور.. أتساءل متى ستنتهي سياسة الخيار و الفقوس بأخطر موضوع في اي أمة…التعليم
    شكرا على المقالة الي بتدعو للتفاؤل 🙂

    Reply
    • صحيح خالد … الاطفال عندهم قدرة و قابلية عالية للتعلم و الابداع و حتى الالتزام
      بس للاسف نحنا في مكان بالعالم لسة عم بنطالب بحق التعليم و كل الشغل في قطاع التعليم عم بروح على انشاء مدارس قابلة للاستخدام البشري … اما نوعية و طرق التدريس قلة جدا الناس من اصحاب المسؤولية و القرار اللي بهتمولها و ازا كان في حدا بهتملها بكون في مناطق و مستويات من طراز معين … خيار و فقوس متل ما قلت …

      وبقلك احنا هون بألف خير و أحسن من غيرنا !!!
      لازم نبلش نطلّع من زاوية اوسع و نشوف انه ازا انا و اولادي احسن من غيرنا في ملايين عايشين معنا بنفس البلد مش احسن من حدا !!!

      انا بالنسبة الي متفائلة جدا لأنه المجتمع بلش يصير أوعى … بس اللي مش متأكدة منه .. متى المسؤولين و اصحاب القرار رح يصيرو أوعى !!!!

      شكرا الك خالد عالمرور و على رأيك اللي في مكانه و في وقته كمان 🙂

      Reply

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: