RSS Feed

Monthly Archives: March 2011

The Power of Words!

I used to believe that extraordinary people are exist and that some capabilities could be unimaginable, but recently I was amazed by some people with powers that are very hard to believe!

We are not in the People have got talent show; we are in the Life!

I have seen some people with the ability to choose and direct their destiny; which supposed to be directed only by God! And here is the Show 🙂

Creating feelings in others’ souls and changing their principles and way of thinking can be considered as an unusual power if it was made by WORDS only!
To convince people that someone is bad with no proof, to sow the hatred and doubt in people’s hearts and to destroy people’s relations using WORDS only is really supernatural!
Showing yourself as a perfect person and making others believe it and treat you as the person you are talking about not the one who you really are … again using WORDS is a Talent!

They are drawing their lives exactly as they want it using the easiest way ever; Talking! Doesn’t this look great?!

I think this is … Awful!

I prefer to direct my destiny by focusing on my work, my knowledge and culture not by talking and talking and talking. Even if this looks easier and eventually works! I am keen to respect myself before anyone else does!

It is pathetic to be forced to play the role of the victim in order to get what I want! This means that I have nothing to show about myself and that I should justify being unsuccessful by saying that I was always treated unfairly!

Actually I envy people having this magic of words, I really love to affect and make change in people’s feelings, thoughts, behaviour, personality and their whole life; but if I had this ability I don’t think that I will use it in that terrible way!

I may imagine how some can lie, deceive and destroy people’s relations but I can never imagine how they feel good about themselves after all!

I can’t clean the planet from such people with such “powers”, but I expect that our smatrtness can help us to know the truth in a way other than WORDS! Unfortunately; some people are smart enough to make others believe that they are not stupid!

Finally I would like to remind you of what Allah asks us to do if we have been told any news:

” O ye who believe! If a wicked person comes to you with any news, ascertain the truth, lest ye harm people unwittingly, and afterwards become full of repentance for what ye have done” – Al Hujurat, 6

” يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين”
الحجرات، 6

Advertisements

البطولة العربية المفتوحة للروبوت

في الخامس و السادس من آذار شاركتُ كمتطوعة في مسابقة الروبوت العربية التي يستضيفها و ينظمها للمرة الرابعة بلدي الحبيب الأردن ممثلا بمركز اليوبيل للتميز التربوي و عدد من الجهات المهتمة بمجال الهندسة و التكنولوجيا.

المسابقة تضم مجموعة من الفرق من الأردن و الدول العربية .. كل منها يمثل مدرسة حكومية أو خاصة أو مركز تعليمي .. مهمة كل فريق هي بناء و برمجة روبوت ليقوم بمهمات معينة بالإضافة لابتكار فكرة أو حل لمشكلة معلَنة من قِبل منظمي المسابقة و تقديم مشروع يطبق هذه الفكرة … و تُنافس الفرق على عدد من الجوائز تتعلق ببناء و تصميم و برمجة الروبوت بالإضافة لأحسن فكرة و مشروع و عمل جماعي.

تلفت انتباهي دائما الأنشطة المنظمة من أجل الأطفال و يدهشني فيها أنني أرى فتية و فتيات لم تتجاوز أعمارهم الخامسة عشرة يقدمون مواهب و ابتكارات و التزام و إبداع لا يمكن أن نتوقعه ما لم نشارك في تحفيزه على الظهور و تحويل كل طاقاتهم الذهنية و الجسدية إليه.

أحببت في المسابقة روح الفريق و الجماعة، روح التنافس و الروح الرياضية العالية جدا … أحببت علاقة بعض المعلمين الرائعين بطلابهم .. أحببت البراءة و الفكاهة التي لا يمكن أن تغادر عيون الأطفال مهما بلغ ذكاؤهم و التزامهم و جديتهم … أحببت الفرصة التي خُلقت لكي يتعارف الأطفال من أقطار و مناطق و ثقافات و مستويات مختلفة … كما أحببت كثيرا الإبداعات التي قدمها كل الطلاب و التي أعطتني أملاً جديداً لمستقبل واعد لأمتنا العربية … رأيت بعيني الأطفال في سن العاشرة و الحادية عشرة يتبادلون مصطلحات علمية و يقترحون أفكاراً خلاقة للمشاكل التي تواجههم … رأيتهم يشرحون أفكارهم بفهم عميق و بقدرة كبيرة على الإقناع … رأيتهم يتحلّون بشخصيات قوية جدا و بثقة هائلة بأنفسهم … رأيتهم يمتلكون العديد من المواهب و المهارات و الثقافة و الآراء الخاصة و القدرات المميزة جدا … رأيتهم يتحدثون بشغف عن الأيام و الأشهر التي قضوها يعملون بجد و التزام … رأيتهم يقدمون كل ما يمتلكون بعزيمة و إصرار على الفوز … و رأيت فيهم حلماً لي ستتكفل الأيام بتحقيقه.

أنا أفتخر بانتمائي لبلد يهتم بالعلم و التكنولوجيا ..و يقدّر عقل و تفكير الطفل … و يشكل من الاثنين حدثاً مميزاً و فريداً على الصعيد العربي..

و أفتخر بكوني متطوعة في هذا الحدث منذ كنت طالبة جامعية حتى بعد تخرجي و عملي …

كما أفتخر بتعرفي على المنظمين و القائمين على المسابقة من مركز و مدرسة اليوبيل … و أفتخر أيضاً بلقائي و تعاملي مع صناع مستقبل أمتي … الأطفال.

هذه المسابقة تعني لي الكثير على المستوى الشخصي … أتمنى لها تقدماً مستمراً في السنوات القادمة … و أتمنى أيضا أن تلقى المزيد من الدعم و الاهتمام بما يتناسب مع أهميتها و دورها الرائد في مجالها.

الصور: بعض الروبوتات و طاولة التحدي – بكاميرا موبايلي الرائع

:)المتطوعون 🙂

عن الحرية و … الغباء

إلى كل “الأحرار” المبسوطين و المرتاحين في وطننا العزيز … إلى كل مطرب “حر” غنى للوطن و الجيش و القائد .. إلى كل صحفي و إعلامي “حر” كتب مقالات و قدم برامج من أجل “أردن أفضل” … إلى كل نائب “حر” رأى أنه أكثر من يستطيع أن يتكلم بصوت المواطن و أكثر من يريد تحقيق مصلحة الوطن .. إلى كل رجل دولة و صاحب أعمال “حر” عقد الاجتماعات و اتخذ القرارات لتحسين أوضاع الوطن في كافة المجالات …

أعزائي “الأحرار” إذا كنتم تفضلون الأمن على الإصلاح فأنتم لستم سوى سجناء خوفكم و حرصكم و صمتكم “الذي لا يقطعه الا النفاق” و الذي لا أجد له تبريرا سوى أنكم متضررون من الإصلاح تماما بالقدر الذي تحكمون فيه على المسيرات و المظاهرات السلمية المطالبة بالتغيير و الإصلاح على أنها تعكير لصفو الحياة.

أما “الأحرار” الذين ينظمون “مسيرات ولاء للوطن و الملك”  فأنا لا أملك إلا أن أضحك ثم أضحك بحزن لأنني لا أستطيع تفسير عقلياتكم إلا بأن تكونوا تنفذون “بوعيكم أو دونه” مخططات الفئة التي تخشى الإصلاح، أو أنكم تأملون أن “نفاقكم” سيحقق لكم بعض المطالب الشخصية أو يدفع عنكم شبهة أو قضية، أو أنكم لا تعلمون ماذا يعني الولاء للوطن !!

للتفسير أنا مضطرة لأن أكتب باللهجة العامية:

طيب .. أنا باخد في الشهر فوق ال300 ليرة “اذا في الشغل سألوني ليش بنشر راتبي رح اعرف انكم انتو اللي حكيتو” .. المهم .. ما برضا اركب الا تكاسي، و عندي خطين أمنية و أورانج كل شهر بعبيهم فوق ال30 ليرة، و مركبة خط انترنت بأبو 20 ليرة و كل شهر بنزل عالسوق مرة ولا مرتين و “قبل الدايت” كنت اطلب غدا من الماك و هارديز او انزل على بورت سيتي جافا “قبل ما يسكّر” … و ما بصرف ع حدا الا على حالي … و بنام و باكل و بشرب عند امي أو ستي

شو بدك أحسن من هيك .. انضبي في بيتك و اسكتي و زقفي للنواب و للحكومة .. و اذا بتحبي اطلعي في مسيرات “ولاء” للوطن .. و اذا ما بتحبي اقعدي في البيت احضري أخبار ليبيا و مصر عالعربية .. و اكتبي عن مشاكلك مع صاحبيتك او حبيبك أحسنلك !!

بس … إني “مرفّهة” بحياتي مش معناه اني مش سامعة ولا شايفة .. و اني مفروض اكون مش مهتمة !! انا مواطنة حاملة للجنسية الاردنية و من حقي اعرف من وين اجا هاد الوزير و على اي اساس استلم هاي الوزارة .. و ليش هداك المسؤول ما تحاسب على قضية فساد و كيف امور بغاية الاهمية “بتتلفلف” و بنسكت عليها لحد ما تموت … من حقي اشوف بعيني الميزانيات اللي بتنحط للمحافظات و البلديات وين بتروح … من حقي ادخل دوائر و مستشفيات و مدارس حكومية و الاقي فيها الحد الادنى من احتياجات البني آدمين … من حقي اشوف بلدي بقدرات و مكانة بتتناسب مع قدرات و امكانيات الناس اللي فيه .. من حقي اشوف علم و فن و رياضة على مستوى العلماء و الفنانين و الرياضيين اللي بعرف انهم موجودين … بس ما حدا من اصحاب القرار معبرهم … و على سيرة اصحاب القرار، من حقي يكونوا اصحاب و صناع القرارات قريبين من الناس اللي بستفيدو من هالقرارات … و عارفين بالزبط شو همومهم و مشاكلهم و مطالبهم عشان ما ييجي واحد منهم يقوللي ما انتي حاملة خطين و عايشة بنعيم شو بدك بالمسيرات و الحكي الفاضي ؟؟!

على فكرة .. المطالبة بالاصلاح مش حكي فاضي .. المطالبة بالاصلاح هي الحرية و هي الولاء الحقيقي للوطن .. لأنني ما بقبل يكون وطني ملعب للفاسدين و الحرامية …

اما اللي بقبلو وطنهم يكون هيك و بطلعو بمسيرات “ولاء” رداً على مسيرات مكافحة الفساد فـ بنظري همي ثلة من المفسدين و قليل من .. الأغبياء!!!